وقفنا فلولا أننا راضنا الهوى

لهتَّكنا عند الرقيب نحيبُ

وفي دون ما نلقاهُ من ألم الهوى


تُشقُّ
جيوبٌ بل تشقُّ قلوبُ

ولما بَصُرنا بالرقيب ولحظهِ

ولحظي على عين الرقيب رقيبُ

صددنا فكلُّ قد طوى تحت صدرِهِ


فؤاداً
لهُ بين الضلوع وجيبُ

الرقيب
  • الرَّقيب: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء، ولا تخفى عليه خافية، والذي لا يغفل عمّا خلق، والمترقِّب المنتظِر من عباده خضوعَهم له، وخشيتَهم منه، وخشوعَهم لعظمته : مراعيًا حافظًا
  • الرَّقِيبُ: من يلاحِظُ أمْرًا ما
  • الرَّقِيبُ :الحارسُ
  • تُشقُّ
  • وَشَقَ العَدَّاءُ : أَسْرَعَ
  • وَشَقَ اللَّحْمَ : شَرَّحَهُ، جَفَّفَهُ، قَدَّدَهُ
  • وَشَقَ فلاناً : طَعَنَه
  • جيوبٌ
  • جَيْب القميص ونحوه: ما يُدخل منه الرَّأسُ عند لُبسه، طوق القميص
  • ما تُوضع فيه النُّقود وغيرها من الأشياء سُرقت نقودُه من جيب بنطلونه،
  • جيب أنفيّ: (التشريح) فتحة من فُتح عظام الجمجمة، تتَّصل مع ثقوب الأنف أصيب بالتهاب في الجيوب الأنفيَّة
  • بَصُرنا
  • بصُر بالشَّخص ونحوه: نَظَر إليه ورآهُ
  • بَصُرَ نَظَرَ إليه هَلْ يُبْصِرُه
  • أبصرُ من زرقاء اليمامة: يُطلق على كلّ بصير بالأمور خبير بها، نظّار إلى المستقبل البعيد
  • بالرقيب
  • الرَّقيب: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء، ولا تخفى عليه خافية، والذي لا يغفل عمّا خلق، والمترقِّب المنتظِر من عباده خضوعَهم له، وخشيتَهم منه، وخشوعَهم لعظمته : مراعيًا حافظًا
  • الرَّقِيبُ: من يلاحِظُ أمْرًا ما
  • الرَّقِيبُ :الحارسُ
  • رقيبُ
  • الرَّقيب: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء، ولا تخفى عليه خافية، والذي لا يغفل عمّا خلق، والمترقِّب المنتظِر من عباده خضوعَهم له، وخشيتَهم منه، وخشوعَهم لعظمته : مراعيًا حافظًا
  • الرَّقِيبُ: من يلاحِظُ أمْرًا ما
  • الرَّقِيبُ :الحارسُ
  • فؤاداً
  • وأَد البنتَ : دفنها في التّراب حيَّة (عادة جاهليّة)
  • وأَدتِ الحكومةُ الحُرِّيَّاتِ: كَبَتَتْها وقيَّدتْها
  • وأَد الفتنةَ في مهدها: قضى عليها مبكّرًا