وَقَفتُ ضُحىً في شاطِءِ النيلِ وَقفَةً


يَضُنُّ
بِها إِلّا عَلى النيلِ شاعِرُه

تَهَلَّلَ حَتّى كادَ يَبدو ضَميرُهُ

وَعَبَّسَ حَتّى كادَ يُشَكِّلُ ظاهِرُه

فَثَمَّ جَلالٌ يَملَءُ النَفسَ هَيبَةً

وَثَمَّ جَلالٌ يَملَءُ العَينَ باهِرُه

فَطَوراً أُجيلُ الطَرفَ في صَفَحاتِهِ

وَطَوراً أُجيلُ الطَرفَ فيما يُجاوِرُه

وَأَلحَظُ شَمسَ الأُفق وَهيَ مُطِلَّةٌ


تُسايِرُ
فيها ظِلَّها إِذ تُسايِرُه

فَأَحسَبُها فيهِ تُساهِمُني الهَوى

وَتَحسَبُني فيها الغَرامُ أُشاطِرُه

إِذا هِيَ أَلقَت في حَواشيهِ نورَها

رَأى التِبرَ يَجري في حَواشيهِ ناظِرُه

أَطالَت بِهِ التَحديق حَتّى كَأَنَّما

تُحاوِلُ مِنهُ أَن تَبينَ سَرائِرُه

فَيا لَهُما إِلفَينِ باتا بِمَعزِلٍ


يُخامِرُها
مِن حُبِّهِ ما يُخامِرُه

يَروحُ النَسيمُ الرَطبُ في جَنَباتِهِ

يُداعِبُهُ طَورا وَطَوراً يُحاوِرُه

وَتَقبُضُ مِن مَبسوطِهِ نَفَحاتُهُ

كَما قَبَضَ الثَوبَ المُطَرَّزَ ناشِرُه

فَيَصدُفُ عَنه وَهوَ داجٍ مُقَطَّبٌ

كَأَنَّ عَدُوّاً بِالنَسيمِ يُحاذِرُه


كَأَنّي
بِهِ سِفرٌ تَدانَت سُطورُهُ

أَوائِلُهُ قَد شُكِّلَت وَأَواخِرُه

إِذا ما جَلا لِلناظِرينَ رُموزَهُ

تَجَلّى لَهُم ماضي الزَمان وَحاضِرُه

أَيا نيلُ نَبِّئني أَحاديثَ مَن مَضَوا

لَعَلَّ شِفاءَ النَفسِ ما أَنتَ ذاكِرُه

حَيالَكَ صَبٌّ بِالخُطوبِ مُهَدَّدٌ

جَوانِحُهُ رَهنُ الهُموم وَخاطِرُه

أَطاعَ شُجوناً لَو أَطاعَ فُؤادَهُ

عَلَيها لَفاضَت بِالنَجيعِ مَحاجِرُه

يَحُثُّ إِلَيَّ الدَهرُ كُلَّ رَزيأَةٍ

عَلى عَجَلٍ حَتّى كَأَنِّيَ واتِرُه

وَما أَنا بِالعَبدِ الَّذي يَرهَبُ العَصا

وَلَكِنَّني حُرٌّ تَروعُ بَوادِرُه

أَيا نيلُ فَاِمنَحني عَلى الحَقِّ قُوَّةً

فَما سَوَّدَ الضِرغامُ إِلّا أَظافِرُه

وَهَبنِيَ بَأساً يَسكُنُ الدَهرُ عِندَهُ

فَقَد طالَما جاشَت عَلَيَّ مَناخِرُه

إِذا لَم تَكُن عَونَ الشَجِيِّ عَلى الأَسى

فَخاذِلُهُ فيهِ سَواء وَناصِرُه

قِني البَأس وَاِمنَع شَعبَكَ الضَعفَ يَتَّقي

وَيُنصِفُهُ مِن حُسّادِهِ مَن يُناكِرُه

هُوَ الدَهرُ مِن ضِدَّينِ ذَل وَعِزَّةً

فَمَن ذَلَّ شاكيه وَمَن عَزَّ شاكِرُه

وَلِلقادِرِ الماضي العَزيمَةِ حُلوُهُ

وَلِلعاجِزِ الواهي الشَكيمَةِ حازِرُه

وَما الناسُ إِلّا القادِرونَ عَلى العُلى

وَلَيسَت صُنوفُ الطَيرِ إِلّا كَواسِرُه

أَلَ تَرَ مُنذُ اِستُلينَت قَناتُهُ

تَمَشَّت إِلَيهِ الحادِثاتُ تُساوِرُه

فَأُرهِقَ حَتّى ما يَبينُ كَلامُهُ

وَقُيِّدَ حَتّى لَيسَ تَسري خَواطِرُه

وَلَو مَلَكوا الأَقدارَ اِستَغفَرَ الَّذي

لَهُ المُلكُ يُؤتيهِ الَّذي هُوَ آثِرُه

لَما تَرَكوا شَمسَ النَهارِ يَزورُهُ


سَناها
وَلا زَهرُ النُجومِ تُسامِرُه

يُريدونَ أَن يَبقى وَيَذهَبُ مَجدُهُ

وَكَيفَ بَقاءُ الشَعبِ بادَت مَآثِرُهُ

فَغورِسَت في مِصرَ يُسَدِّدُ سَهمَُ

إِلَيه وَقَنّاصُ الوُحوشِ يُضافِرُه

يَلِجّونَ في إِعناتِهِ فَإِذا شَكا

يَصيحونَ أَنَّ الشَعبَ قَد ثارَ ثائِرُه


لَقَد
هَزَأوا لَمّا تَنَبَّهَ بَعضُهُ

فَلِم ذُعِروا لَمّا تَنَبَّهَ سائِرُه

يَقولونَ جانٍ لا يَحُلُّ فِكاكَهُ

وَلَو أَنصَفوهُ حَمَلَ الإِثمَ أَسرُه


عَجِبتُ
لِقَومٍ يُنكِرونَ شُعورَهُ

وَهاتا مَجاليه وَتِلكَ مَظاهِرُه

أَلَم يَكُ في يَومِ القَناةِ ثَباتُهُ

دَليلاً عَلى أَن لَيسَ توهى مَرائِرُه

يَعُزُّ عَلى المَصرِيِّ أَن يَحمِلَ الأَذى

وَحاضِرُهُ يَأبى الهَوان وَغابِرُه

لَئِن تَكُ لِلتاريخ وَاللَهِ زينَةٌ

فَما زينَةُ التاريخِ إِلّا مَفاخِرُه

رَعى اللَهُ مِن أَبنائِهِ مَن يَذودُ عَن

حِماه وَمِن أَضيافِهِ مَن يُظاهِرُه

هُم بَعَثوا فِيَّ الحَياةَ جَديدَةً

فَشُدتُ أَواخيه وَعَزَّت أَواصِرُه

وَهُم أَسمَعوا الأَيّامَ صَوتاً كَأَنَّما

هُوَ الرَعدُ تَدوي في السَماءِ زَماجِرُه

وَهُم أَطلَقوا أَقلامَهُم حينَ أَصبَحَت

مُكَبَّلَةً أَقلامُه وَمَحابِرُه

كَذَلِكَ إِن يَعدَم أَخو الظُلمِ ناصِراً

فَلَن يَعدُمَ المَظلومُ حُراً يُناصِرُه

شاطِءِ
  • شطَأ الزّرعُ: خرجت فروعُه أو سنابلُه، أو أوّلُ ما يظهر منه
  • شطَأ الرجلُ: مشى على الشّاطئ
  • شَطَأَت الأُمُ بالولد: وَلَدَتْهُ
  • يَضُنُّ
  • ضَنَّ بِمَالِهِ : بَخِلَ بِهِ ضَنَّ بِعِلْمِهِ وَبِوَقْتِهِ ضَنَّ عَلَيْهِ
  • لم يضِنّ بشيء من أجل التعلُّم: لم يدّخر وسعًا،
  • ضنَّ بالمكان: تمسَّك به وحرص عليه، لم يبرحه
  • جَلالٌ
  • جلالُ الله: عظمته
  • ذو الجلال: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُتّصِف بصفات الجلال والعظمة والمُسْتحِقّ أن يُعرف بجلاله وكبريائه
  • الجلال: (الفلسفة والتصوُّف) احتجاب الحق بحجاب العزّة عن معرفة حقيقة ذاته المقدَّسة، فلا يرى ذاته ولا يعلمها إلاّ هو
  • يَملَءُ
  • أمال قارئُ القرآن (تجويد) استعمل الإمالةَ في قراءته، مال بالألف نحو الياء وبالفتحة نحو الكسرة
  • أمال الشَّيءَ: عطفه، صيَّره مائلاً منحنيًا أمالتِ الأمطارُ سنابلَ القمح،
  • أَمَالَ بالفرس يَدَهُ: أَرخى له العِنانَ وخلَّى له عن طريقه
  • باهِرُه
  • بَهَرَتِ الشَّمْسُ البِقَاعَ وَالسُّهُولَ: أضَاءتْهَا
  • يَبْهَرُ القَمَرُ النُّجُومَ : يَغْمُرُهَا بِضَوْئِهِ
  • بَهَرَ البطَلُ جُمْهُورَ المتفرِّجِينَ : أدْهَشَهُمْ وَحَيَّرَهُمْ
  • تُسايِرُ
  • تَسَايَرَ عن وجهه الغضبُ: سار وزالَ
  • تَسَايَرَ الرَّجُلاَنِ : تَجَارَيَا
  • تسايرَ الرَّجُلان تماشيا، سارا معًا
  • الغَرامُ
  • رِسَالَةٌ غَرَامِيَّةٌ: رِسَالَةُ حُبٍّ وَتَعَلُّقٍ وَهُيَامٍ
  • غَرِمَ الرَّجُلَ : لَزِمَهُ مَا لاَ يَجِبُ عَلَيْهِ
  • غَرِمَ الدَّيْنَ أَوِ الدِّيَةَ : أَدَّاهُمَا عَنْ غَيْرِهِ
  • حَواشيهِ
  • يَتَحَاشَى كُلَّ مَا لاَ يُعْجِبُهُ : يَتَجَنَّبُ، يَتَلاَفَى تَحَاشَى نَبْشَ الذِّكْرَيَاتِ تَحَاشَ النُّطْقَ بِكَلاَمٍ سَفِيهٍ
  • تَحَاشَى عَنْهُ: تَجَنَّبَهُ، اِبْتَعَدَ عَنْهُ تَحَاشَى مِنَ الوُقُوعِ فِي أَيْدِي الأَعْدَاءِ
  • تَحاشَى عن كذا: تنزّه
  • التِبرَ
  • التِّبْر : فُتات الذهب أَو الفضة قبل أَن يُصاغا
  • تبَر الظَّالمُ :هلك
  • تبَر اللهُ الظَّالمَ: أهلكه
  • يُخامِرُها
  • الخَمَرُ مِنَ النَّاسِ : جَمَاعَتُهُمْ وَكَثْرَتُهُمْ
  • خَمَرُ الغَابَةِ : شَجَرُهَا الكَثِيرُ الْمُلْتَفُّ
  • جَاءَ عَلَى خَمَرٍ : سِرّاً، فَجْأَةً، عَلَى غَفْلَةٍ
  • النَسيمُ
  • مصدر نَسَمَ
  • النَّسِيمُ : الرِّيح الليِّنة لا تحرِّك شجرًا ولا تُعَفِّي أَثرًا
  • النَّسِيمُ: الرُّوحُ
  • كَأَنّي
  • كنَى عن كذ:ا تكلّم بما يُستدَلّ به عليه ولم يصرِّح
  • إنْيٌ، أنْيٌ
  • إنْيُ الَّليْلِ : سَاعَةٌ مِنْ سَاعَاتِ اللَّيْلِ، أيْ جُزْءٌ مِنَ الَّليْلِطه آية 130وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى (قرآن)
  • سِفرٌ
  • سفَر الشَّيءُ: وضح وانكشف،
  • سَفَرَ الصُّبْحُ : أضَاءَ، أشْرَقَ
  • سَفَّرَه : أَرْسَلَهُ، جَعَلَهُ يُسَافِرُ
  • عَجَلٍ
  • عجِل الشَّخصُ:أسرع، فعل الشَّيء قبل أوانه، عكسه بطُؤ ، طه آية 84وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى (قرآن)
  • عجِل فلانًا/ عجِل الأمرَ: سبَقه
  • عجِل فلانًا/ عجِل الأمرَ: طلب حدوثَه بسرعة، استبطأه فتصرَّف دونه، الأعراف أية 150 أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ (قرآن)
  • الضِرغامُ
  • الضِّرْغَامُ : الأَسَدُ الضْارِي الشديدُ
  • رَجُلٌ ضِرْغَامٌ : شُجَاعٌ، قَوِيٌّ
  • الشَجِيِّ
  • شجِي الآكلُ: اعترض ونشِب في حلقه عظمٌ أو طعامٌ أو نحوُهما فغصَّ
  • شَجِيَ بالهَمِّ: لم يجدْ منه مَخْرَجاً،
  • شَجِيَ :اهتمَّ وحزِنَ
  • يَتَّقي
  • اتَّقى اللهَ :صار تقيًّا وخاف منه فتجنب ما نهى عنه وامتثل لأوامره
  • اتَّقى الشَّيءَ/ اتَّقى الشَّيءَ بكذا: حذره وتجنَّبه
  • كَانَ يَتَّقِي شَرَّهُ : يَتَجَنَّبُ شَرَّهُ، يَحْذَرُهُ
  • الشَكيمَةِ
  • شَكَمَ الدَّابَّةَ : وَضَعَ الشَّكِيمَةَ فِي فَمِها
  • شَكَمَ الْمُوَظَّفَ : رَشَاهُ، أَيْ قَدَّمَ لَهُ رَشْوَةً
  • شَكَمَ صَاحِبَهُ : جَزَاهُ
  • الأَقدارَ
  • القَدَرُ: وقتُ الشيء أَو مكانه المقدَّر له
  • القَدَرُ: القضاءُ الذي يَقضي به الله على عباده
  • قضاءً وقدرًا: دون قصد، أو تدبير من أحد
  • سَناها
  • سَنَا على الدَّابة: سَقَى عليها
  • سَنَا القومُ لأَنفسهم: اسْتَقَوْا
  • سَنت السَّانيَةُ: استقت أَو أَخرجت الماءَ من البئرِ ونحوها
  • لَقَد
  • مصدر قادَ
  • قَوِدَ الفَرَسُ : طَالَ ظَهْرُهُ وَعُنُقُهُ
  • قَوِدَ الفرسُ وغيرُه: طال ظهرُه وعنقُه
  • عَجِبتُ
  • عَجَّبَهُ : جعله يعْجَبُ
  • عَجِبَ لِفِعْلِهِ: اِنْدَهَشَ، أَخَذَهُ الْعَجَبُ
  • عَجِبَ إِلَيْهِ : أَحَبَّهُ
  • وَتِلكَ
  • في تلك الحالة: عندئذٍ،
  • هذه بتلك: واحدة بواحدة
  • اِسْمُ إِشارَةٍ لِلْبَعيدِ : تِلْكَ الْمَرْأَةُ الشَّامِخَةُ
  • يَأبى
  • أَبِيَ الغذاءَ، ومنه أَبِيَ أَبِّي: عافه فامتنع عنه
  • كَانَ أَبِيَّ النَّفْسِ مُنْذُ صِغَرِهِ : مُتَرفِّعاً عَنْ كُلِّ مَا يَشِينُ النَّفْسَ، أنُوفاً، مَنْ لاَ يَرْضَى بِالذُّلِّ لَهُ نَفْسٌ أَبِيَّةٌ
  • أَبِيّ العِنان: عزيز لا يقبل الذلّ
  • وَاللَهِ
  • ألَهَ الرَّجُلُ : عَبَدَ
  • ألَهَ جَارَهُ : آمَنَهُ، حَمَاهُ، أجَارَهُ
  • ألِهَ الرَّجُلُ : تَحَيَّرَ
  • جَديدَةً
  • وجديدتا السَّرْج والرَّحْل: اللِّبدة تُلزَق بباطن السَّرْج أَو الرَّحْل
  • من سلك الجَدَدَ أَمِنَ العِثارَ: يضرب في طلب العافية
  • جَدَّدَ نَشَاطَهُ : أَعَادَ إِلَيْهِ القُوَّةَ وَالحَيَوِيَّةَ
  • الأَيّامَ
  • اِنْتَظَرَهُ اليَوْمَ كُلَّهُ : أيْ مِنْ طُلُوعِ الفَجْرِ إلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ، وَالجَمْعُ يُشَكِّلُ زَمَناً مُطْلَقاً فِي يَوْمٍ مِنَ الأيَّامِ
  • أيَّامُ اللَّهِ : نِعَمُهُ وَنِقَمُهُ
  • كَانَتْ لِلْعَرَبِ أيَّامٌ : وَقَائِعُ وَحُرُوبٌ