وقد زعمَ الناسُ أنَّ السعيد

بضدّ اسمه قطُّ لم يسعدِ

وقالوا لقد قال فيه الشريفُ

قبائحَ في أمسه الأنكد

وليس يُبالي بصفع اللسان

من لا يبالي بصفع اليد