وصعدةٍ لبست سربال مشتهر

بالحب منغمس في السهد والأرق

ما زال يطعن صدر الليل لهذمها

حتى غدا سائلا منه دم الشفق