وَصاحِبٍ يَسخَرُ في مَوعِدِه

وَأَحمَدُ اللَهَ وَلا أَحمَدُه

زَرعُ المُنى بِقَولِهِ لَفظَةٌ

ثُمَّ مِطالٌ بَعدَهُ يَحصُدُه