وَزائِرٍ زارَني ثَقيلٍ

يَنصُرُ هَمّي عَلى سُروري

أَوجَعَ لِلقَلبِ مِن غَريمٍ

ظَلَّ مُلِحّاً عَلى فَقيرِ

بِغَيرِ زادٍ وَلا شَرابٍ

وَلا حَميمٍ وَلا شَعيرِ