وَرومِيَّةٍ في الدارِ عِندي عَزيزَةٍ

عَلَيَّ تُرَوّيني الحَديثَ بِلا ضَجَر

تَفوتُ القَنا الخَطِّيَّ طولاً وَشَكلُها

يُوازي الغُلامَ الطِفلَ في شدّةِ القِصَر

وَأَحبَبتُ يَوماً أَن أَراها بِحِليَةٍ

فَصُغتُ لَها تاجاً وَلكِنَّهُ حَجَر