وخريدةٍ بيضاءَ ليلةُ شعرها

من هجرها وجبينها من وصلها

نقشت مواشطها على وجناتها

صوراً تعبدني الغرام لأجلها

أو ما عجبت لحيَّةٍ في جنَّةٍ

دوني تفوز بمائها وبظلّها

فخذارها أنّي استطعتَ فقبلها

مكرت بآدمَ أختها في مثلها