وحَياةِ أشواقي إليكَ

وتُرْبَةِ الصَّبرِ الجميلِ

ما استحسَنَتْ عيني سواكَ

ولا صَبَوْتُ إلى خليلِ