وحبيبٍ عن وصف شوقي إليه اجلُّه

دلَّ طرفي على المدامع والسُّهدِ دلُّه

ففدى عزَّ مقلتيه فؤادي وذلُّه

وسقى ورد خدّه وبلُ دمعي وطلُّه

نام عن ليل ساهرٍ من له إذ يملّه

واجدٌ ضاع قلبه من عليه يدلُّه

قمرٌ ليتني هصرتُ قضيباً يقلّه

ما تجلّى ملاحةً فاهتدى من يضلّه

حرّم الوصل والصدودَ لحيني يحلّه

وفؤادي أباحه وهو بيتٌ يحلُّه

عجبٌ ليس ينقضي حكمهُ فيَّ كلّه