وَجُنودٍ رَمَيتُهُم بِحَريقٍ

يَتَلَظّى إِذا أَحَسَّ بِريحِ

قَرَّتِ العَينُ إِذ رَأَتهُم سُقوطاً

كَيَسارٍ مِنَ الصَنيعِ المَليحِ

طالَما قَد حَمَوا عَلَيَّ دِياري

وَنَفَوني عَن طيبِ ريحِ السُطوحِ