وجارية عبرت للطواف

وعبرتها حذراً تدمع

فقلت ادخلي البيت لا تجزعي

ففيه الأمان لمن يجزع

سدانته لبني شيبة

فقالت ومن شيبة أفزع