وبي قمرٌ صدَّ ذا صبوةٍ

شكا لجوى حبّهِ حبَّهُ

تملكهُ وأساء الصنيعَ

فلمْ يبقِ في قلبهِ قلبهُ