وبروحي من وجهه شفقي اللون

كالشمس روعت بالفراق

لا لداء لكنه عم وجداً

لم يدع غير هائم مشتاق

راق ماء الجمال في وجنتيه

فهو مرآة أوجه العشاق