وافَى سليلُ العلا وقد شهدَت

بما سَمَا من سِماتِه سِمَتُه

من طرَفيه طابت أَرومتُه

كما علت في الكرام مَكْرُمتُه

أَبوه عند الوزيرِ مالكُ أَهـ

ـلِ الأَرض جوداً وأُمُّه أَمتُه