واصِل نَهارَكَ يا خَليلي

وَاِطرِد هُمومَكَ بِالشَمولِ

وَدَعِ العَذولَ فَإِنَّهُ

سَيَمَلُّ مِن قالٍ وَقيلِ