وإني لأوثر من أَصطفي

وأغضي على زلة العاثر

وأَهوى الزيارةَ ممن اُحبّ

لاعتقد الفضلَ للزائر