وَإِذا اضطُرِرتَ لآدَمِيٍّ مَيّتاً

فَلتَهرُبَن مِنهُ هُرُوبَ الآبِقِ

فَالمَالِكِيّ يَرَى سَواءً أَكلُهُ

مَع قَتلِهِ هَذَا كَلامُ الصَّادِقِ

وَالشَّافِعِيُّ يَرَى مُباحاً أَكلهُ

لِلبَائِسِ المُضطَرِّ خيفَةَ عائِقِ

يَعتامُهُ مِن جوعِهِ فَلَرُبَّما

يَغتَالُهُ فَيَمُوتُ مِيتَةَ فاسِقِ