وأهيفَ ساجي الطرف بادٍ سناؤه

كغصن النقا كالظبي كالقمر التمّ

بدا حاملاً مرآتهُ وسلافهُ

فقابلني بالشمسِ والبدرِ والنجمِ