وأقسمُ ما ذاكَ منهم سُدى

فأفهامُهم فوقَ أفهامِنا

ولو قلتُ ما سرُّ ذا أنشدوا

جماجمُنَا تحتَ أقدامِنا