وَأَعجَبُ ما فيها مِنَ الأَمرِ أَنَّني

جَعَلتُ غِذاها كُلَّ يَومٍ وُرودَها