وأسودَ اللَّون وافانا وقد جنحتْ

شمسُ الأصيل فوافى وافدُ الظُّلمِ

فقلتُ منْ وابنُ من هذا فإنَّ لهُ

عقلاً وعقلُ الفتى من أشرف الشّيَم

فقيلَ ذا ابنُ أبي قيراطَ من ذهبٍ

فقلتُ بل هو مثقالٌ من الفحم