هما الشمس زفَّت في الدياجي إلى البدرِ

أو الصبحُ وافى مطلعَ الأنجمُ الزُّهرِ

فلا برحا حلي الزمان صباحه

وممساهُ في أوجيهما أبدَ الدهر

فغيثُ الورى ما ينسلان وفيهما

ولا مريةٌ معنى الغمامة والبحر