هذا الغرامُ غَرِمْتُ آخرَهُ

عُدْماً لَهُ ورَبِحتُ أَوَّلَهُ

كم قيل لِي فيمَنْ كَلفتُ بِه

هَذَا غرامٌ فيه أَوْ وَلَهُ

فأَجبت ما قَدْ مرَّ مِنْ جَسَدِي

فيه وما أَبْقاه فَهْوَ لَه

لَمْ أَنْس ليلاً كَانَ قَصَّرَهُ

وَصْلٌ بِمَنْ لو شَاءَ طوّلَه

وافى وكانَ الصَحوُ حرَّمَهُ

حتى رأَيت السُّكْرَ حلَّله

وشربت من يَدِه مُشَعْشَعَةً

عَلَّت عليلاً كان علَّلَه

ونَبَذْتُ منديلي بِمَسْحِ فمي

وجَعَلْتُ منديلي مُقَبَّلَهُ