هَجَوتُ الأَكابِرَ في جِلَّقٍ

وَرُعتُ الوَضيعَ بِهَجوِ الرَفيعِ

وَأُخرِجتُ مِنها وَلكِنَّني

رَجَعتُ عَلى رغمِ أَنفِ الجَميعِ