هاجَرني من هَجْرُه هُجْنهْ

وقال لا صلحَ ولا هُدْنهْ

وقامت الحربُ فكم فتنهْ

أَقامها مَنْ وَجْهُه فِتْنه

فلم تزل كأْسِي بأَخلاقِه

أَوْ صَيَّرتْهَا رَطْبَةً لَدْنَه

وقادَهُ السُّكْر فيا مِنَّةً

للسُّكْرِ لا تُشْبِهُها مِنَّهْ

وسهَّل الوصل على أَنَّه

قد كان أَعيا الإِنسَ والجِنَّه

وَبَعْدَ هَذَا فَاعْلَمُوا أَنَّني

وَصَلْتُ بالنَّارِ إِلىَ الجَنَّه