نقطة الكون تحت باء الوجودِ

حرفُ معنى انحرافِه المشهودِ

ألف الإنحراف فيها ولكن

هي في الغيب حضرة المعبود

ولها مخرج من الجوف فينا

غائب ليس مدركاً بشهود

لا تقل وحدة الوجود إذا لم

تفنَ عن كل كائن موجود

ثم تفنى ذوقاً بتحقيق حقٍّ

عنك حتى عن الفنا المقصود

ويصير الوجود عنك خفياً

لست تدري منه سوى فرط جود

ثم تبقى به له لمع برق

ظاهر عن بطونه المعهود

كظلال عن أمره أو خيال

خيَّلَتْهُ أسماءُ ربٍّ ودود

وإذا لم تكن كذلك فاحذر

من تلابيس عقلك المعقود

واجتنب وحدة الوجود ودعها

لرجال قاموا بحفظ العهود

ركع في غيوبهم بالفنا عن

كل شيء سوى الوجود سجود

ما لهم عندهم ولا لسواهم

مِن وجودٍ ظلٌّ بدا لعمود