نَشَرَت ثَلاثَ ذَوَائِبٍ مِن شَعرِها

لِتُظِلّني حذَرَ الوُشاةِ الرُّمَقِ

فكَأَنَّنِي وَكَأَنَّها وَكَأَنَّهُ

صُبحانِ باتا تَحتَ لَيلٍ مُطبِق