نسيت إلى الحدباء زورا وإنما

إلى بعلبك أنت تعزى وتنسب

وقلت ابن موسى أي موسى ادعيته

لامك بعلاء أنت فيه مكذب

وإنك لم تعلم أباك من الورى

فتعزى له يا خزي من ماله أب