نَحنُ قَومٌ ما ذُكِرنا لِاِمريءٍ

قَطُّ إِلّا وَاِشتَهى أَن لا يَرانا

شِعرُنا مِثلُ الحرا ذُقتَ الحرا

صَفعَ اللَهُ بِهِ أَصلَ لِحانا