نحن الملوك الفُقرا

في الناس حكمنا جرى

ولا جنود عندنا

ولا نريد عسكرا

ولا لنا مال ولا

جاهٌ ولا قدرٌ يرى

وما لنا من مسعف

ولا معين في الورى

ومن يردْ يدوسنا

برجله دوس الثرى

وكم علينا يُعتَدى

وكم علينا يُفتَرى

وصبرنا حصن لنا

من الأذى والافتِرا

ونحن لا نحن ولا

ذات ولا وصف سرى

ولم نزل في عدم

نقرّ في أمِّ القرى

وهو المحقق الذي

به نراه لا مِرا

بل لا يراه غيره

ومن داره ما درى