مولاي قد جاءت إليَّ الخلعةُ المقدَّسة

يصحبها الشربوش سبحان لطيفٍ قندسه

كأنما خاط بهِ بعض خطوط الهندسة

لو عاس أقليدسُ لاستدعى على من لبسه

وردَّة بالشرع في أشكاله المنعكسة

فأنعم بما يذهب هذي الفكرةَ المهوَّسه

فالعبد من أشياعهِ اليومَ كثير الوسوسه

والخلُّ يستقبحُ أن يلبسهُ في البهنسه