مَن يَشتَري حَسَبي بِأَمنِ خُمولِ

مَن يَشتَري أَدَبي بِحَظِّ جَهولِ

ساءَ الزَمانُ وَأَوجَعَتكَ صُروفُهُ

وَعَسى الزَمانُ يُسِرُّبَعدَ قَليلِ