مَلكٌ إِذا ما الوَفدُ حَلَّ بِبابِهِ

قالَت شَمائِلُهُ الكَريمَةُ مَرحَبا

أَندى المُلوكِ نَدىً وَأَطولُهُم يَداً

وَأَعَزُّهُم خالاً وَأَكرَمُهُم أَبا

ثَبتُ الجَنانِ إِذا الجِبالُ تَزَعزَعَت

حامي الحَقيقَةِ حامِلٌ ما أَتعَبا

وَمُقَصِّرٌ عَن بَعضِ ما أَولَيتُهُ

شُكري وَإِن كُنتُ الفَصيحَ المُسهَبا

وَلَو اَنَّني نَظَّمتُ فيكَ قَلائِدَ الـ

ـجَوزاءِ كُنتَ أَجَلَّ مِنها مَنصِبا