مُفتَتِنٌ في نَفسِهِ فاتِن

لِغَيرِهِ لَيسَ لَهُ كُنهُ

جالَ عَلى مِرآتِهِ لَحظُهُ

فَاِنعَكَسَ السِحرُ بِهِ عَنهُ

أَبرَزَهُ الحَمّامُ في حِليَةٍ

مِن عَرَقٍ لُؤلُؤُها مِنهُ

يَحيا بِهِ الوَجدُ وَذاكَ اِسمُهُ

فَلا يَسلني أَحَدٌ مَن هو

قَد قُلتُ لِلبَدرِ اِمتِحاناً لَهُ

كُن مِثلَهُ يا بَدرُ أَو كُنهُ