مضى الثُّلثان من ليل التَّمامِ

ولم تغمُضْ جُفُونِي بِالمَنَام

وطرفي في المنامِ إِذَا أَتاهُ

وَوَاتَاهُ كَسَمْعِي والمَلاَمِ