ما لي وَما لَكَ يا فُراقُ

أَبَداً رَحيلٌ وَاِنطِلاقُ

يا نَفسِ مَوتي بَعدَهُم

فَكَذا يَكونُ الاِشتِياقُ

كَذِبُ الهَوى مُتَصَنَّعٌ

الحُبُّ شَيءٌ لا يُطاقُ