ما لَنا مِن أَبي المُعَمَّرَ إِلّا

بُعدُهُ عَن عُيونِنا وَاِحتِجابُه


وَأَذَمُّ
الفِتيانِ مَن باتَ يُلقى

دونَنا سِترُهُ وَيُغلَقُ بابُه

فَسَلوهُ عَن مادِحٍ جَلَبَ العَلـ

ـيا إِلَيهِ بِأَسرِها ما ثَوابُه

عُيونِنا
  • عَيَّنَ الرجلُ: أخذ أَو أَعطى بالعِينة: أَي السَّلَف
  • عَيَّنَ التاجرُ: باع سِلْعَتَهُ بثمن إِلى أَجل، ثم اشتراها من المشتري في المجلس نفسه بأَقلَّ من ذلك الثمن نقدًا؛ ليسلَمَ من الرِّبا
  • عَيَّنَ الشجرُ: نَضِرَ ونَوَّرَ
  • وَأَذَمُّ
  • ذمَّم فلانًا : بالغ في هجائه ولومه، وكشف عيوبه
  • ذمَّم فلانًا : حلّفه بذمَّته
  • تذَمَّمَ : استنكف واستحيا
  • الفِتيانِ
  • فتَّتَ الشيءَ: فَتَّهُ فَتًّا شديدًا
  • فتَّت الصَّخرةَ : بالغ في تكسيرها أو تقطيعها، دقّها بشدَّة
  • يفتِّت الأكبادَ: مُحزِن جدًّا
  • مادِحٍ
  • جَاءهُ مَادِحاً : مُثْنِياً عَلَيْهِ، أَيْ مُبْرِزاً مَزَايَاهُ وَفَضاَئِلَهُ
  • كَانَ مِنْ بَيْنِ الْمَادِحِينَ : مَنْ يُنْشِدُ الأَمداحَ النَّبوِيَّةَ، أي القَصَائِدَ الشِّعْرِيَّةَ فيِ مَدْحِ الرَّسُولِ ( صَدَحَتْ أَصْوَاتُ الْمَادِحِينَ وَالْمُرَتِّلِينَ تَتَنَاوَبُ مَعَ مَقَاطِعِ الْمُوسِيقَى الأَنْدَلُسِيَّةِ (محمد برادة)
  • مدَح الشَّخصَ أو الشَّيءَ: أثنى عليه بما له من الصِّفات الحَسَنة، أحسن الثَّناء عليه، ضدّ ذمّه
  • ثَوابُه
  • ثَوَّبَ الْمُسافِرُ : رَجَعَ بَعْدَ ذَهابِهِ
  • ثَوَّبَهُ عَمَلَهُ : كافَأَهُ عَلَيْهِ
  • ثَوَّبَهُ مِنْ كَذا : عَوَّضَهُ وَجازاهُ