ما لِلمُحِبِّ وَلِلعَواذِل

لَو أَنَّهُم شُغِلوا بِشاغِل

ما أَنكَروا أَعَجيبَةٌ

أَن يُصبِحَ الهِندِيُّ قاتِل