ما غَرَّ مَن تَسري عَقارِبُهُ

مِن أُسدِ غيلٍ تَرقُبُ الفُرَصا

وَكَتيبَةٍ دَفّاءَ مِن أَسَلٍ

قَد أَلبَسوها مِن دَمٍ قُمُصا

صَبرٌ لِرَيبِ زَمانِهِم صَمَتِ ال

شَكوى إِذا ما عَضَّ أَو قَرَصا

وَالهاجِعينَ عَلى سُروجِهِمُ

خَفَقاً يُذيقُهُمُ الكَرى نُغَصا

مُتَوَقِّدينَ مِنَ الحَديدِ إِذا

ما صَرَموا بَأسَ العِدى نَكَصا