ما غِبتَ عَن قَلبي فَدَيتُكَ لَحظَةً

وَكَفى بِقَلبِكَ لي بِذاك شَهيدا

لَكِنَّ حَظَّ العَينِ مِنكَ فَقَدتُهُ

فَالشَوقُ مِنّي لا يَزالُ جَديدا