ما صائِداتٌ لَيسَ بارِهاتِ

وَراكِباتٌ غَيرُ سائِراتِ

وَقَد عَلَونَ غَيرَ مُكرَماتٍ

مَنابِراً وَلَسنَ خاطِباتِ

وَما طَعامٌ ظَلَّ بِالفَلاةِ

يُقَرِّبُ المَوتَ مِنَ الحَياةِ

وَبَيتُ أُنسٍ صَخِبُ الأَصواتِ

مُختَلِفُ الأَجناسِ وَاللُغاتِ

تَظَلُّ أَسراهُ مُكَتَّفاتِ

وَما رِماحٌ غَيرُ جارِياتِ

وَلَيسَ في الدِماءِ آلِفاتِ

وَلَيسَ في الطِرادِ وَالغاراتِ

يُخضَبنَ لا مِن عَلَقِ الكُماةِ

بَريقِ حَتفٍ مُنجَزِ العِداةِ

مُكَتَّمٍ لَيسَ بِذي إِفلاتِ

يَنشَبُ في الصُدورِ وَاللَبّاتِ

قُفلُ إِسارٍ عَلَقُ الشَباةِ

عَلى عَواليها مُرَكَّباتِ

أَسِنَّةٌ غَيرُ مُنَكَّساتٍ

مِن قَصَبِ الريشِ مُجَرَّداتِ

يُحسَبنَ في القَناةِ شائِلاتِ

أَذنابَ خِرفانٍ مُرَكَّباتِ