ما حانَ لي أَن أَراكا

وَأَن أُقَبِّلَ فاكا

قَلبي بِكَفَّيكَ فَاُنظُر

هَل فيهِ خَلقٌ سِواكا