ما جادَ يوماً أن يُقال هو الجوا

دُ ولا توقَّف خشيةَ الإِملاقِ

لكنَّه يُعطي وَيَمنع عالماً

بمواقع الإِمساكِ والإِطلاقِ