ما اِسمٌ حَرامٌ لِلنِساءِ فِعالُهُ

وَتَراهُ بِالتَصحيفِ وَهوَ مُحَلَّلُ

جَمعٌ إِذا أَلقَيتَ ثانِيهِ وَلَم

يُسمَع بِواحِدِهِ عَلى ما يُنقَلُ

وَبِحَذفِ ثالِثه يُعابُ أَخو الحِجى

إِن جاءَ فيما قالَ أَو ما يَفعَلُ

وَيَصيرُ بِالتَرخيمِ إِن نادَيتَهُ

ضداً لِتَصحيفِ الَّذي لا يَنحَلُ

لُغزٌ أَتاكَ بِهِ خَليلٌ صادِقٌ

في ودِّهِ بادٍ لِمَن يَتَأَمَّلُ

تَركَ الخِداعَ بِكَشفِهِ لِقِناعِهِ

فَأَبانَهُ وَهوَ الخَفِيُّ المُشكَلُ