ما اسمٌ إذا ما سألَ المرء عن

تصحيفِهِ خِلاً لهُ أَفْحَمَهْ

فَنِصْفُ يَس لهُ أوّلٌ

مِنْ غيرِ ما شكٍّ ولا جَمجَمَهْ

وإنْ تُرِدْ ثانِيَهُ فهْوَ لا

يُذْكَرُ للسائِلِ كيْ يَفْهَمَهْ

وإنْ تَقُلْ بَيّنْ لنا ما الّذي

منهُ تَبَقّى بَعْدَ ذا قُلْتُ مَهْ

بَيّنْهُ لي إن كُنتَ ذا فِطْنَةٍ

فإنّني قد جِئْتُ بالتّرْجَمَهْ