ما إِن مَدَحتُكَ أَرتَجي لَكَ نائِلاً

فَحَرَمتَني فَهَجَوتُ بِاِستِحقاقِ

لَكِنَّني عايَنتُ عرضَكَ أَسوَداً

مُتَمَزِّقاً فَقَدَحتُ في حُرّاقِ