ماتَ وِصالٌ وَعاشَ صَدُّ

وَذُلَّ مَولىً وَعَزَّ عَبدُ

يا أَحسَنَ العالَمينَ وَجهاً

ما لَكَ مِن أَن تُحِبَّ بُدُّ

ما العَيشُ إِلّا كَأسٌ وَساقٍ

وَكُلُّ ما بَعدَ ذَينِ فَقدُ