ليَ في كلِّ سَاعةٍ أَلفُ قُبْلَهْ

لِهلاَلٍ فيه الشموسُ أَهِلَّهْ

ومضت لي مِنْ لَيْلَتي تسع سَاعَا

تٍ وخَدُّ الْحَبِيبِ باللَّثمْ قِبْله

وَنسِيتُ الحسابَ شُغْلاً وشكرا

فاحسبوا كم أَكون قَبَّلْتُ قبْله