ليت الشبابَ الذي ولت نضارتُهُ

أعطانِي الحِلمَ فيما كان أعطاني

فلم تكن مِنةٌ للشيبِ أحملُها

ولم يكن من سروري بعضُ أحزاني